التخطي إلى المحتوى

صالح ناصر: بالوحدة والمقاومة الشعبية نجابه الاحتلال ومشاريع التهجير والتطهير

صالح ناصر: بالوحدة والمقاومة الشعبية نجابه الاحتلال ومشاريع التهجير والتطهير

صالح ناصر: بالوحدة والمقاومة الشعبية نجابه الاحتلال ومشاريع التهجير والتطهير

صالح ناصر: بالوحدة والمقاومة الشعبية نجابه الاحتلال ومشاريع التهجير والتطهير

رام الله – دنيا الوطن
شهد اليوم السبت ، رئيس اللجنة السياسية للمجلس الوطني الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، صالح ناصر ، شهداء النكبة الوطنية الكبرى وشهداء شعبنا الفلسطيني. وكان آخرهم شهيد القدس الصحافية شيرين
أبو عقيلة الذي يتمنى الشفاء العاجل للجرحى والحرية للأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد ناصر ، في تصريح صحفي بمناسبة الذكرى 74 للنكبة ، أنه على الرغم من مرور أربعة وسبعين عامًا على النكبة الوطنية الكبرى ، لا يزال شعبنا الفلسطيني يمر بفصولها وألمها ، جيلًا بعد جيل من اللاجئين الفلسطينيين بكل ما لديهم. اماكن الاقامة في مواجهة جرائم التطهير العرقي والتمييز العنصري والتشريد والتشريد.

وقال ناصر إن “إسرائيل تلقت دعما وتدعم من بريطانيا في 15 مايو 1948 في أعقاب الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني وتهجير وتهجير من بقي منهم ، لإقامة دولتها على دماء الفلسطينيين ، وبريطانيا. لا يزال القانون يطارد النشطاء في حركة المقاطعة ويدعو إلى تجريمها ، بدلاً من التكفير عن أخطائها من خلال الاعتراف بحقوق شعبنا في العودة والدولة وتقرير المصير ، بدعم ودعم من الولايات المتحدة والدول الأوروبية ، وفي سياسة الكيل بمكيالين ، قوة الاحتلال تقاوم القوانين بعناد
وسيواصل المجتمع الدولي جرائمه وعدوانه على شعبنا ، لتحقيق أهدافه الإجرامية بعرقلة الحقوق المشروعة لشعبنا ، التي تكفلها قرارات الشرعية الدولية “.

وأضاف ناصر: “رغم الآلام والجروح والتهجير والتهجير ، لا يزال شعبنا يواصل سنوات نضاله وكفاحه في مواجهة محاولات شطب القضية الفلسطينية من أجندة الاهتمام الدولي ومواصلة نضالها. تقديم التضحيات من أجل الحفاظ على الكيان الفلسطيني المتمثل في منظمة التحرير الفلسطينية ، ومعالجة المشاريع الاستيطانية وإلغاء حق العودة “.

دعا ناصر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى اجتماع فوري لوضع آلية تنفيذية لتنفيذ قرارات المجلس الوطني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وجدد ناصر دعوته لإنهاء الانقسامات واستعادة الوحدة الداخلية من خلال حوار وطني شامل وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني عبر انتخابات عامة وشاملة لمؤسسات السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية وفق قانون التمثيل النسبي الكامل.

وشدد ناصر في بيانه على ضرورة تشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية لقيادة الحراك الجماهيري وتوفير الغطاء السياسي ، على طريق تمرد شامل لمواجهة الاحتلال والاستيطان على طريق القضاء عليه. أرضنا ومقدسنا ونيل الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا.

واختتم ناصر بيانه بدعوة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى توفير الحماية الدولية لشعبنا من وحشية الاحتلال وعنف المستوطنين ، في ظل مشاريع التهجير والتطهير العرقي. تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تضمن:
لشعبنا الحق في إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس ، وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم وفقاً لقرار الأمم المتحدة رقم 194.

صالح ناصر: بالوحدة والمقاومة الشعبية نجابه الاحتلال ومشاريع التهجير والتطهير

لزيارة المقال صالح ناصر: بالوحدة والمقاومة الشعبية نجابه الاحتلال ومشاريع التهجير والتطهير في الموقع الاصلي اضغط هنا